بفضل من الله طرأت مؤخرا في مملكتنا الحبيبة تطورات هائلة في مجالات التعليم عموما، والتعليم العالي على وجه الخصوص، وذلك نظراً لتسارع التطورات التقنية الحديثة التي من شأنها صياغة مستقبل مشرق لأبناء وبنات الوطن. وقد جاءت انطلاقتنا في كلية العناية الطبية تعزيزاً للنهضة العلمية التي تبناها خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود – رحمه الله – وأرسى دعائمها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله ورعاهـ، وتجسيداً لقراراته الملكية السامية وبما ينسجم مع رؤية المملكة 2030، جاء سعينا في كلية العناية الطبية إلى أن نسهم في الارتقاء بالخدمات الصحية بالمملكة عبر إعداد وتأهيل الأخصائيين في تخصصات المهن الطبية، وتوفير جو ملائم يحفز الطلاب على البحث والتعلم للارتقاء بمستوى كفاءاتهم، ورفع مستوى المخرجات العلمية لديهم بما يتناسب مع متطلبات عملية التنمية واحتياجات سوق العمل وتوطين الكوادر، وهذا من شأنه أن يضعنا في موقع الريادة على مستوى المملكة في مجال العلوم الصحية، وذلك بتأهيل وتخريج أرتال متتابعة من مواكب العلم والنور، تتدفق من كلية العناية الطبية؛ لتسهم في ازدهار مملكتنا وتعزيز مكانتها الرائدة.

من هذا المنطلق كان لزاماً علينا في هذه الكلية الفتية ونحن في بداية نشأتها أن نختط لأنفسنا مساراً يختلف عن بقية الكليات، فعقدنا عزمنا ــ بعد عون الله ــ بأن نقيم صرحاً علمياً يكون جسراً يعبر من خلاله طلاب العلم وأجيال المعرفة إلى العلوم بشتى تخصصاتها الصحية بما يمكنهم من خوض غمار العمل بمؤهلات تعينهم على بناء هذا الوطن الغالي .

Thumbnail Image 1

د. سامي بن عبد الكريم العبد الكريم

رئيس مجلس الأمناء